أخبارالرئيسية

الاحتلال يغتال أكثر من 150 فلسطينيًا فى انتظار “لقمة العيش” بشارع الرشيد والرئاسة الفلسطينية تدين الصمت الدولي

نقلًا عن إعلام فلسطيني   أكثر من 150 شهيدًا في مجزرة ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي باستهداف فلسطينيين خلال انتظارهم وصول المساعدات في شارع الرشيد قرب دوار النابلسي بغزة

ومن جانبها أدانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الخميس، المجزرة البشعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، الخميس، بحق المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول شاحنات المساعدات عند دوار النابلسي قرب شارع الرشيد بمدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد وإصابة أكثر من 200فلسطيني

وقالت الرئاسة الفلسطينية، في بيان لها وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا المدنيين الأبرياء الذين يخاطرون من أجل لقمة العيش، يعتبر جزءًا لا يتجزأ من حرب الإبادة الجماعية التي ترتكبها حكومة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وتتحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلية المسئولية كاملة، والمحاسبة عليها أمام المحاكم الدولية.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية في بيانها، أن هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة المجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية العدوان الأخير على قطاع غزة، والذي خلف الآلاف من الشهداء والجرحى، أغلبيتهم من الأطفال والنساء .

وشددت على أن الصمت الدولي هو الذي شجع الاحتلال على التمادي في سفك الدم الفلسطيني والقيام بجرائم إبادة غير مسبوقة في التاريخ الحديث.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أهمية التدخل الفوري من العالم أجمع لوقف هذا العدوان، خاصة من الإدارة الأمريكية التي توفر الدعم والحماية للاحتلال الإسرائيلي.

وأشارت إلى أن مواصلة هذه المجازر تؤكد بكل وضوح أن الهدف الحقيقي لها هو ذبح الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه، وهو ما لن يتم السماح به إطلاقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى