أخبارالرئيسية

السيسي يوجه رسالة لدول أوروبية وعدت بضخ 100 مليار دولار لمساعدة الدول النامية خلال مؤتمر باريس عام 2015.

وجه الرئيس  عبد الفتاح السيسي رسالة لدول أوروبية وعدت بضخ 100 مليار دولار لمساعدة الدول النامية خلال مؤتمر باريس عام 2015

وقال الرئيس  بكلمته في مؤتمر ومعرض مصر الدولي للطاقة إن مؤتمر باريس للمناخ تحدث عن توفير 100 مليار دولار لصالح الطاقة ودعم المناخ.

وأضاف: “لو الكلام ده اتحقق بالفعل من 8 أو 9 سنوات.. ولكن لم يضخ أموال بالقيمة دي طبقا للتعهدات اللى تمت.. دول متقدمة وعندها اقتصادات ضخمة وعملاقة وهي المسؤولة عن الكثير من أسباب التغير المناخي الموجودة في العالم”.

وتابع: “هيبقي فيه تحدي للدول اللى زي مصر مش بس التمويل.. مصر بقالها أزمة كورونا سنتين تحدي اقتصادي كبير.. الأزمة الروسية الأوكرانية.. الحدود المختلفة مع ليبيا والسودان والآن في قطاع غزة”.

وكان السيسي قد أحرج فرنسا والدول الأوروبية خلال كلمته بالجلسة الختامية في القمة الدولية لميثاق التمويل العالمي الجديد العام الماضي.

وقال وقتها، إن الدول النامية كان لديها وعود كثيرة من قبل القادة للشعوب، وأضاف: “أنا كنت موجود في قمة المناخ في 2015، كان فيه قوة دعم كبيرة جدا لمؤتمر المناخ وساعتها قُدر وخُصص 100 مليار دولار من الدول المتقدمة مساهمة منها، ودا هيتم تكراره سنويا لصالح المناخ، ودا كان أمر جيد جدا، وأنا كل اللي هأسأله لو إحنا كلنا نفذها الـ100 مليار دولار لصالح تغير المناخ النتائج كانت هتكون إزاي؟”وأتصور إن الفرق كبير جدا بين الخطة وبين تنفيذها، فقد تكون النتائج أكثر أو أقل شوية، لكن دا ما حصلش”.

وتابع: “الريادة مسؤولية، ولما تكون فيه دول متقدمة وغنية وعندها التكنولوجيا والمعرفة، يبقى عليها مسؤولية تجاه الآخرين الذين لا يمتلكون هذا التكنولوجيا، وقد تكون مسؤولية أخلاقية أو مسؤولية سياسية، وعندما تحدثنا عن الـ100 مليار دولار، تقدمت باقتراح لرئيس الاتحاد الإفريقي وقلت لهم إن إحنا بنعرض عليكم إن البنية الأساسية القارية لإفريقيا هتحول وتغير وجه القارة، وإن كل دولة كفرنسا وألمانيا والصين، ستدفع جزءا من المبلغ المخصص تدخل بشركاتها وتعمل مشروعات لخدمة البنية الأساسية القارية بالنسبة المخصصة لها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى