أخبارالرئيسية

الملك عبد الله لبايدن:إسرائيل قتلت وأصابت 100ألف فلسطيني ولن نقف مكتوفي الأيدي

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك الأردن خلال كلمة مشتركة مع الرئيس الأمريكي بايدن في البيت الأبيض بالولايات المتحدة الأمريكية ،أن عمليات القتل التي يتورط فيها الكيان الصهيوني لا يمكن السكوت عليها، وأكد أن العملية العسكرية المحتملة من جيش الاحتلال ضد رفح الفلسطينية لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي إزاءها، مشيرا إلى أن الآلة الحربية الإسرائيلية ،قتلت وأصابت أكثر من 100ألف فلسطيني ،ومنهم مفقودون وأوضح أن معظم هؤلاء الضحايا من الأطفال والنساء ، كما أكد ملك الأردن خلال كلمة المشتركة مع الرئيس الأمريكى جو بايدن أن المتطرفين اليهود يمنعون المسلمين من الصلاة في المسجد ويهاجمون الفلسطينيين ويتلفون ممتلكاتهم، فضلا عن تدمير الكنائس وهذه الأفعال لا يمكن التغاضي عنها ، وأكد على أن الحل الوحيد هو إيقاف العمليات في رفح ووقف فوري لإطلاق النار وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك لضمان أمن الفلسطينيين واليهود ولفت النظر إلى أن القيود المفروضة على المساعدات الإغاثية والطبية الحيوية تسببت بتفاقم الوضع الإنساني المأساوي.

وأوضح الملك عبدالله ،أنه لايمكن لأية وكالة دولية أن تمارس دورا كما تفعل وكالة الأونروا لإغاثة سكان غزة خلال هذه الكارثة الإنسانية، وقال في هذا الصدد، إن عمل “الأونروا” حيوي أيضا في مواقع أخرى، وخاصة الأردن، حيث 2.3 مليون مسجلون في الوكالة.

وشدد على أنه يجب أن تستمر الأونروا بتلقي الدعم المطلوب لتمكينها من القيام بدورها ضمن تكليفها الأممي.

وذكر العاهل الأردني ،أن الأردن ينظر إلى الخطر المحتمل بتهجير الفلسطينيين إلى خارج غزة والضفة الغربية بقلق شديد، وهو أمر لا يمكن أن يتم السماح به. وحث على عدم تجاهل الوضع في الضفة الغربية والأماكن المقدسة في القدس. وقال إن نحو 400 فلسطيني استشهدوا في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر، منهم قرابة 100 طفل، بينما أصيب أكثر من 4 آلاف آخرين. ومن جانبه، أكد الرئيس الأمريكي بايدن أن المملكة الأردنية الهاشمية هي شريك فاعل في المنطقة معرباً عن صداقته الشخصية مع ملك الأردن ، وشدد على تقديره لزوجة ملك الأردن التي تتبني أعمالا جليلة في رعاية الأطفال حول العالم.

كما أكد بايدن أن دماء كثيرة من المدنيين سالت خلال تلك الحرب  نافيا أنه يدعم عملية عسكرية في رفح دون تأمين المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى