أخبار

خسائر فادحة للأقتصاد الأسرائيلي نتيجة الحرب علي غزة

تتفاقم حدة الخسائر التي يتعرض لها الاقتصاد الإسرائيلي جراء الحرب على قطاع غزة لتبلغ نحو 2.4 مليار دولار شهريا، بحسب تقديرات جديدة لوزارة المالية الإسرائيلية.

وتشير توقعات وزارة المالية إلى أن خسارة الناتج المحلي الأجمالي  الأسرائيلي  للعام الجاري تصل إلى 1.4 بالمئة، بحسب صحيفة “ذا ماركر” الاقتصادية

وقالت الصحيفة إن ذلك يعني أن “كل شهر حرب قد يؤدي إلى خسارة الناتج المحلي الإجمالي بنحو 9 مليارات شيكل  (2.4 مليار دولار)”، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى “ركود في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي”.

النمو الأقتصادي ستبلغ هذه السنة 2 بالمئة فقط، علما بأن التوقعات السابقة أشارت إلى أنها ستصل إلى 3.4 بالمئة”.

وفي 29 أكتوبر الماضي، قال بنك “جيه بي مورغان تشيس”، إن الأقتصاد الأسرائيلي قد ينكمش بنسبة 11 بالمئة على أساس سنوي، في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الجاري، مع تصاعد الحرب على قطاع غزة

الأقتصاد يدخل في حرب وجود.. سوق العمل معطلة، وقطاعات الأعمال في حالة من عدم اليقين”.

وكانت بيانات رسمية صدرت أمس قد أظهرت، ارتفاع معدل البطالة في إسرائيل إلى نحو 10 بالمئة في أكتوبر، إذ كان 428400 شخصًا عاطلين عن العمل مقابل 163600 في سبتمبر، أي قبل هجوم 7 أكتوبر من قبل حركة المقاومة الفلسطينية. كما انخفض معدل التوظيف في أكتوبر إلى 56.5 بالمئة من 61.1 بالمئة.

وقالت “ذا ماركر” الاقتصادية إن عدم اليقين بشأن استمرار الحرب وخطر اندلاع حرب شاملة في الشمال (مع لبنان) يؤثر على النشاط الاقتصادي ويسبب أضرارا متعددة الأبعاد للاقتصاد

وكان وزير المالية الأسرائيلي بتسلئيل سموتيرتش، قدر كلفة الحرب اليومية على قطاع غزة، بنحو مليار شيكل (266 مليون دولار).

يذكر أن صندوق النقد الدولي  قد توقع في تقريره الأخير أن ينمو الاقتصاد الإسرائيلي بنحو 3.1 بالمئة في 2023. كما وضعت وكالات التصنيف الائتماني الاقتصاد الإسرائيلي تحت المراجعة.

ومنذ 45 يوما يصعد جيش الدفاع الإسرائيلي من هجماته على قطاع غزة، مما خلف أكثر من 13 ألف قتيل فلسطيني، 75 بالمئة منهم أطفال ونساء وفق المكتب الإعلامي الحكومي بغزة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى