أخبارالرئيسية

محور فيلادلفيا .. . محاولات اسرائيل تطبيق أسوار السجن المفتوح

مع دخول الحرب شهرها الثالث، وتوسيع إسرائيل عملياتها داخل أنحاء قطاع غزة، يعود محور “فيلادلفيا” الواقع على الحدود بين مصر وقطاع غزة، إلى الواجهة.

وكشفت تصريحات نتنياهو، أمام اجتماع مغلق للجنة الخارجية والأمن في الكنيست، سربتها هيئة البث الإسرائيلية، عن نية حكومته السيطرة على محور فيلادلفيا الفاصل بين غزة والحدود المصرية الشرقية. وحذر مراقبون مصريون من انفجار الموقف بين مصر وإسرائيل جراء الضربات التي تطال الشريط الحدودي الفاصل بين مصر وغزة، والذي يعد منطقة عازلة ذات خصوصية أمنية.

 جغرافيا يمتد هذا الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة  بطول 14 كم من البحر المتوسط شمالا وحتى معبر كرم أبو سالم جنوبا

بموجب معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية لعام 1979  هذا المحور هو منطقة عازلة كان يخضع لسيطرة وحراسة إسرائيل قبل أن تنسحب الأخيرة من قطاع غزة عام 2005 فيما عرف بخطة “فك الارتباط

وفي نفس العام وقّعت إسرائيل مع مصر بروتوكولًا سُمي “بروتوكول فيلادلفيا”، لا يلغي أو يعدل اتفاقية السلام، والتي تحد من الوجود العسكري للجانبين في تلك المنطقة، لكن البروتوكول سمح لمصر بنشر 750 جنديا على امتداد الحدود مع غزة، وهي ليست قوة عسكرية بل شرطية لمكافحة الإرهاب والتسلل عبر الحدود.بعد عامين سيطرت حركة حماس على هذا الممر الشائك الذي لا يتجاوز عرضه مئات الأمتار، وذلك بعد سيطرتها على القطاع، ومع تضييق الخناق الإسرائيلي على غزة تجاوز الفلسطينيون هذا الممر والسياج الحدودي ليعبروا إلى الجانب المصري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى