أخبار

وزير الصحة والسكان في مؤتمر العلمي السنوي: المنظومة الطبية المصرية تشهد تطورًا حقيقيًا

كتب: أحمد طارق

أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، أن المنظومة الطبية المصرية تشهد تطورًا حقيقيًا وإرتقاءٍ كبيرٍ بمجال زراعة الكُلى وتحسين جودة خدمات الرعاية الصحية لمرضى الغسيل الكلوى.

جاء ذلك خلال فعاليات افتتاح المؤتمر العلمي السنوي الرابع للمعهد القومي للكلى والمسالك البولية، والمنعقد تحت شعار «قمة أمراض الكلى والمسالك البولية»، لتبادل الرؤى والنقاشات العلمية والأفكار المتطورة حول أحدث ما توصل إليه العلم بمجال زراعة الأعضاء البشرية، وبحضور الدكتور عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، والدكتور أشرف حاتم رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، وعدد من قيادات وزارة الصحة، وأبرز الخبراء والاستشاريين بهذا المجال محليًا وعالميًا.

وقال الدكتور خالد عبدالغفار، إن الدولة المصرية تضع على رأس أولوياتها الاهتمام بالملف الطبي، وخاصةً ملف زراعة الأعضاء ونشر الوعي المجتمعي بأهمية تفعيل واستدامة منظومة زراعة الأعضاء بين المواطنين، مضيفًا أن مصر اتخذت خطوات جدية بهذا المجال، وذلك بإنشاء أكبر مركز لزراعة الأعضاء بالشرق الأوسط، داخل مستشفى معهد ناصر، يُقدم الرعاية الطبية الشاملة للمرضى قبل وبعد عمليات الزراعة، إلى جانب دوره في تقديم خدمات الدعم النفسي.

وآكد الوزير على الأهمية العلمية التي يمثلها المؤتمر، ودوره الكبير في تبادل الخبرات والمهارات العملية بين المشاركين بمختلف الدول، بما يساهم في صقل المهارات الطبية والعلمية للأطباء المصريين بمجال زراعة الأعضاء البشرية وعلى رأسها زراعة الكلى، مؤكدًا أن القطاع الصحي يمتلك كوادر بشرية ماهرة.

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن المؤتمر يُعد بمثابة منصة للتشارك في دراسة وضع حلول وتصورات متطورة تعمل على تذليل التحديات والعقبات بهذا الملف الحيوي، ومنها الأسباب التي تؤدي لتأجيل علميات الزراعة، وقلة الوعي الثقافي والمجتمعي بزراعة الأعضاء، مشيرًا إلى أن مصر تمتلك 42 مركزًا لزراعة الأعضاء البشرية، منها 28 مركزًا للكلى و17 مركزًا للكبد (3 مراكز مشتركة)، وقد تم إجراء 1193 عملية زراعة كلى بها خلال عام 2021 ، كما تم إجراء 1078 عملية زراعة كلى خلال عام 2022 منهم.

وأشار “عبدالغفار”، إلى أن الوزارة تعمل على إنشاء منظومة إلكترونية متطورة تعمل على تسجيل الراغبين في التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، كوصية للتبرع بالأعضاء، بالإضافة إلى أنه تم اصدار كتاب دوري من وزارة العدل للشهر العقاري لتوثيق عمليات التبرع، مؤكدًا أن كافة التحاليل الطبية الخاصة بعمليات الزراعة، وخاصةً تحاليل توافق الأنسجة تتم داخل معامل وزارة الصحة، وفقًا لأعلى معايير الجودة.

وأضاف أنه وفقًا لأحدث الاحصائيات، فأن أكثر من 10% من سكان العالم، بواقع 800 مليون حالة حتى عام 2022، يعانون من أمراض الكلى مما يجعلها مشكلة صحية على مستوى العالم، لافتًا إلى أهمية التواصل والتشارك بين الشركاء المعنين، للعمل وتفعيل قانون زراعة الأعضاء الذي صدر عام 2010، بالإضافة إلى العمل على تحسين خدمة زراعة الكلى، ومعالجة بعض الحواجز الثقافية والمالية واللوجستية بما يساهم في تحسين نوعية الحياة للعديد من الأشخاص في مصر الذين يعانون من الفشل الكلوي.

وعلى هامش المؤتمر، تم تكريم الدكتور خالد عبدالغفار، كما قام وزير الصحة والسكان بتكريم الدكتور محمد مصطفى عبدالغفار رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، والدكتور محمد صلاح الدين مدير المعهد القومي للكلى والمسالك البولية، والدكتور وائل الدرندالي عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية.

اقرأ أيضاً:-

بحضور 4 وزيرات.. القومي للمرأة يحتفي بالنسخة العربية لكتاب بنات النيل

سعر الذهب اليوم الاحد الموافق 7-5-2023

لا صحة لفرض عقوبات علي الشناوي ومعلول مصدر من اتحاد الكورة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى