الرئيسيةالمرأة

المهندسة والمصممة كارول عكاري: للمنزل معنى عاطفي عميق

يُحرّك التصميم الداخلي المدروس الحواس، ويجعل كلّاً من البصر والشم والسمع واللمس تعمل في وقت واحد، كما يُسهّل الحركة في الفراغ المعماري؛ الأمر الذي يُحوّل كل لحظة مُنقضية فيه إلى ذكرى جميلة. يُمثّل ما تقدم جزءاً من فلسفة اللبنانية كارول عكاري، مُهندسة العمارة الداخلية ومُصمّمة الإضاءة ومُهندسة المناظر الطبيعية والأُستاذة الجامعية. كانت عكاري عائدة من دبي، مُكرّمة عن تصميمها لعيادة تجميل في بيروت، قبل إجراء الحوار مع «سيدتي»، والأخير يتشعب وينتقل من التصميم وأدواره في حياة البشر إلى الجائزة.

 

 

كارول عكاري

ما تعريفك للتصميم الداخلي؟

التصميم دنياي؛ هو يتمثّل في تصوّر الطريقة الأمثل التي يمكن بحسبها السكن في المساحات واستخدامها، ويُساعد على تغيير نمط العيش وأسلوب الحياة اليومية إلى الأفضل وإراحة النفس وتحقيق الرفاهية. أرى أن التصميم يقوم على أساسيات، هي: البحث المتواصل، والتطور في استخدام مواد الطبيعة، ودمج الأخيرة بالمساحات الداخلية، والتعاون مع شركات عالمية وحرفيين مهرة. أُركز في أعمالي، في إطار التصميم الداخلي للمشاريع السكنية، على النمط المعيشي الخاص بكل عميل، وابتكار هوية خاصة لكل منزل، كما أعتمد على تنسيق المساحات بصورة مُعاصرة تُظهر الأخيرة، وبوضوح، وأتكئ على مبدئي التناغم والتوازن، كما العملية، وذلك في مرحلتي التخطيط والتنفيذ، مع أخذ ذوق كل فرد في العائلة وتحفيزه على المشاركة في التصميم.

 

ماذا يُمثّل المنزل لك، من الناحية التصميمية؟

المنزل مكان إقامة الفرد (أو العائلة)، وهو بيئة مألوفة أو مُعتادة للساكن، كما مُلائمة له. بمعنى آخر، لا بُدّ أن يتناغم الفرد مع البيئة المنزلية، حتى يسترخي فيها من ضغوط اليوم. لذا، يجدر بالمُصمّم ترتيب مساحة البيئة المنزلية ومحتوياتها، من ألوان وأنسجة وإضاءة وغيرها، بطريقة تجعل ساكنها يقضي وقتاً مُمتعاً داخلها ويشعر بالراحة والسلام؛ أي بصورة مُعزّزة للعيش الجيد والرفاهية. بمعنى آخر، يقود تصميم المنزل بصورة مدروسة إلى نسج بيئة مُريحة ومُهدّئة وهادئة، بيئة تُعبّر عن هوية صاحبها، وعن تفاصيله الصغيرة والكبيرة. للمنزل معنى عاطفي عميق. لكل منّا ذكريات عن منازل سكنها أو زارها، لا سيما منزل الطفولة.

منذ أعوام عدة، هناك تحول جذري في طريقة تصور المصممين للمشاريع العامة والخاصة وتنفيذها، فالمُصمّمون يأخذون في الاعتبار أهمّية الاستدامة  ويُركّزون على ثلاث ركائز: اقتصادية وبيئية واجتماعية. من جانبي، الاستدامة والحدّ من التلوث الضوئي من أولوياتي؛ لا يتعلّق الأمر باستخدام مواد صديقة للبيئة وقابلة لإعادة التدوير والحفاظ على الموارد الطبيعية والتقليل من البصمة الكربونية فحسب، بل يمتد إلى الارتقاء بحاجات الإنسان في المكان الذي يشغله، وتحقيق العافية له من خلال جعل الضوء الطبيعي يدخل المساحات والزرع الأخضر يتقاسمها. كما أحرص على الحدّ من التلوث الضوئي من خلال استخدام تركيبات الإضاءة الأكثر كفاءةً والتوفير في فواتير الخدمات.

يمكنك متابعة اللقاء على نسخة سيدتي الديجيتال من خلال هذا الرابط المهندسة والمصممة كارول عكاري

 

ماذا عن الذكاء الاصطناعي؟
هناك تطور نوعي آخر، تقني الطابع، يتمثّل في الذكاء الاصطناعي، والأخير مُساعد في إيصال الأفكار إلى العملاء، بطرق ذكية وسريعة. في شركتي (CCONCEPT)، أستخدم الذكاء الاصطناعي، بشكل فعال، في الأعمال الهندسية، وذلك في إطار إتمام المهمات، والتوسع السريع في مجالات التسويق وتصميم المنتجات. أفخر بتوظيف الذكاء الاصطناعي في أعمالي. لكن، تجدر الإشارة إلى أنه لا يحل محلّ فكر المهندس وثقافته. هو مجرد أداة مساعدة في تحقيق غاية.

في إطار التعليم الجامعي، كيف تنظرين إلى طلاب التصميم اليوم؟ وهل من اختلافات عن الأعوام التي كنتِ بدورك طالبة خلالها؟

بالطبع، هناك اختلافات بين طلاب اليوم وطلاب الأمس في جيلي؛ السرعة مُحرّك لكل الأمور، في كل المجالات، بما في ذلك مجال التعليم. صحيح أني أُفيد من الأدوات والبرامج، التي تُسرّع أمور مثل: تحضير المحاضرات وموضوعات المناقشة. لكن، لا يمكن القفز عن سيئات السرعة، التي قد تجعل البعض يغفل عن تطوير الذات وإغناء الثقافة وابتكار التصميمات المختلفة من دون نسخ الأخيرة من شبكة الإنترنت. في الأعوام، التي كنت طالبة فيها، بحثت في الكتب والمراجع وصوّرت أكواماً من الملفات وسهرت الليالي لتقديم فكرة واحدة. راهناً، بفضل التطور الدائم والسرعة، يسهل تقديم أفكار عدة، خلال وقت قصير نسبيّاً.

تصميم داخلي للمهندسة كارول عكاري

في سجل أعمالك تصميم ليخت، هل الاستلهام من البحر أساس في هذا النوع من المشاريع؟

يختلف تصميم اليخوت اختلافاً جذريّاً عن أي تصميم آخر؛ للمركبات المذكورة ترتيبات مختلفة، لنواحي المساحات الداخلية والوظائف المتعددة والرقابة من هيئات التصنيف التي تضع شروطاً حازمة مُتعلّقة باستخدام مواد التصميم الداخلي، والأخيرة يجب أن تكون مصنوعة خصيصّاً للمنشآت البحرية ومضادة للحريق ومقاومة للماء… وحائزة على شهادات لإثبات ذلك. لكن، صحيح ما ذكرته في السؤال عن ضرورة الاستلهام من البحر، في التصميم الداخلي، مع دمج الراحة والرفاهية بالأعمال.

أنتِ متخصصة في تصميم الإضاءة أيضاً، ويشهد هذا العالم تطورات متلاحقة. ما دور الإضاءة في المنزل المعاصر؟

تصميم الإضاءة شغفي وعشقي، لا سيما الإضاءة العصرية التي تجعل شاغل المساحة يحلم، كما هي تبرز التفاصيل التصميمية الصغيرة والكبيرة. تخلق الإضاءة سيناريوهات عدة وتقوم بوظائف بالجملة، ففي المساحات العامة والحدائق تحقّق الأمن والأمان، وفي المشاريع الداخلية تبرز خصوصيتها. الضوء الطبيعي جزء من هندسة العمارة؛ الأسقف والجدران والنوافذ وموقع المشروع وما إلى ذلك. لكن، يمكن تعظيم دور الضوء الطبيعي من خلال التقليل من خيارات حجب النوافذ إلى الحد الأدنى، كما استخدام الأسطح العاكسة لتعظيم أي ضوء متوافر، وذلك حتى يشرق الفراغ ويبدو أكثر فسحة وسعادة. لناحية تركيبات الإضاءة، الناعمة منها والمنتشرة مهمة للغاية، في إطار خلق جو منزلي مرغوب، وجعل الغرف مريحة، والحصول على العمق الجمالي، وكل الوظائف المستندة إلى الضوء.

ما نشاطاتك اليومية وهواياتك خارج الأستديو ومواقع المشاريع؟

لديّ التزامات يومية تجاه عائلتي (زوجي وابنتي وابني)، لكن هذا لا يمنع من ممارسة الرسم والرياضة والسباحة والتأمل… كما الالتزام بالنشاطات الاجتماعية.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى