الرئيسيةرياضة

الفرق المصرية ومباريات الحسم بالقارة السمراء

باتت الفرق المصرية المشاركة في بطولات الاتحاد الإفريقية لكرة القدم “كاف” سواء دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية  حيث يشارك الأهلي وبيراميدز في دوري الأبطال بينما يشارك الزمالك ومودرن فيوتشر في الكونفدرالية  وستحدد الجولتين المتبقيتين موقف الفرق المصرية من التأهل إلى ربع نهائي البطولتين الإفريقيتين.

وتعد مباريات الجولة الخامسة حاسمة في تحديد مصير الفرق المصرية من التأهل إلى الدور التالي، او توديع البطولة، وموقفهم من الصعود كأول أو ثاني المجموعة حيث تتطلع الفرق الأربعة إلى تحقيق نتائج إيجابية، سواء كانت المباراة ستقام على أرضها أو خارج أرضها.

يلعب الأهلي مع ميدياما الغاني في السادسة مساء بعد غد الجمعة في غانا بالجولة الخامسة لدور المجموعات ويتواجد الأهلي في صدارة مجموعته برصيد 6 نقاط جمعهم من انتصار و3 تعادلات، حيث يحتاج الأهلي إلى الفوز لوضع قدما في ربع نهائي دوري الأبطال أو التعادل على الأقل مع الانتظار إلى الجولة الختامية ضد يانج أفريكانز لحسم موقفه من الصعود وهل سيصعد كأول أو ثاني المجموعة.

بينما الوضع معقد بالنسبة لبيراميدز الذي يملك في جعبته 4 نقاط فقط من انتصار وتعادل وهزيمتين ويحتل المركز الثالث خلف صن داونز ومازيمبي ويحتاج للفوز في المباراتين المتبقين لضمان الصعود إلى الدور التالي في ظل المنافسة القوية بمجموعته، حيث يلعب في الجولة الخامسة مع مازيمبي في الكونغو يوم السبت المقبل، وهي مواجهة صعبة ستحدد بشكل كبير موقفه من الاستمرار في المنافسة أو توديع البطولة.

بينما الزمالك في موقف مطمئن حيث سيلعب مع أبو سليم الليبي يوم الأحد المقبل في الجزائر حيث يحتل صدارة مجموعته برصيد 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل ويحتاج إلى نقطة وحيدة لتأكيد الصعود إلى ربع نهائي الكونفدرالية حيث يطمح في تحقيق نتيجة إيجابية بموقعة الأحد لاحتلال صدارة مجموعته قبل المباراة الختامية بدور المجموعات.

وأخيرا، يبحث مودرن فيوتشر تحقيق نتيجة إيجابية عندما يلعب مع سوبر سبورت الجنوب إفريقي يوم الأحد المقبل في جنوب إفريقيا، في مباراة ستكون صعبة، بحثا عن العودة إلى القاهرة بنتيجة إيجابية بعدما حصد 7 نقاط في المركز الثاني بالمجموعة الأولى من انتصارين وتعادل وهزيمة خلف اتحاد العاصمة الجزائري المتصدر برصيد 10 نقاط، ويرغب في تحقيق نتيجة إيجابية، على أن يحسم التأهل لربع النهائي من الجولة الختامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى