الرئيسيةرياضة

للمرة الثالثة في تاريخه .. كوت ديفوار بطلاً لكأس أمم أفريقيا على حساب نيجيريا

توج منتخب كوت ديفوار، ببطولة كأس أمم أفريقيا، للمرة الثالثة في تاريخه، بعد تغلبه على نظيره منتخب نيجيريا بهدفين مقابل هدف، في المباراة النهائية التي أقيمت على استاد الحسن واتارا، بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان.

وضغط لاعبو كوت ديفوار، مع انطلاق صافرة الحكم، من أجل إحراز هدف التقدم، لكن دون جدوى، مع وجود تكتلات دفاعية من جانب منتخب نيجيريا.

وإهدار اللاعب فرانك كيسيه، هدف محقق لمنتخب كوت ديفوار في الدقيقة 34، حيث قام بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، وتصدي لها الحارس ستانلي نوابيلي، وتم تشتيت الكرة إلى ركلة ركنية، من جانب مدافعي نيجيريا.

وافتتح التسجيل اللاعب وليام تروست إيكونج، لصالح نسور نيجيريا، في الدقيقة 38، معلناً تقدم منتخب بلاده في اللقاء.

وعاد منتخب الفيلة، للضغط على دفاعات نيجيريا، لإدراك هدف التعادل، مع نهاية الشوط الأول، ويصطدم بتكتلات دفاعية من نسور نيجيريا، حيث قام اللاعب سيكو فوفانا، بتسديدة كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ويتصدى لها الحارس ستانلي نوابيلي، معلناً تقدم النسور بهدف دون رد في النصف الأول من اللقاء.

وواصل ساحل العاج، الضغط على كتيبة المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو، مع بداية الشوط الثاني، حتى ضاع هدف التعديل بغرابة، في الدقيقة 49، بعد تسديدة قوية من اللاعب ماكس جراديل، ويتصدي لها المدافع كالفن باسي، وينقض الحارس النيجيري ستانلي نوابيلي، على الكرة محافظاً على نظافة شباكه.

حلقة جديدة من مسلسل إهدار الفرص، في الدقيقة 59، أهدر اللاعب فرانك كيسيه، هدف التعادل، برأسية سهلة داخل منطقة الجزاء، تصدي لها حارس منتخب نيجيريا.

وتمكن اللاعب فرانك كيسيه، في الدقيقة 62، من إحراز هدف التعادل لمنتخب بلاده، أثر ركلة ركنية نفذها اللاعب سيمون أدينجرا، ويحولها كيسيه داخل الشباك، رغم محاولات الحارس النيجيري ستانلي نوابيلي، من التصدي للكرة، وتمر أمام يده داخل الشباك.

واستطاع منتخب كوت ديفوار، من إحراز هدف التقدم في الدقيقة 81، بأقدام لاعبه سباستيان هالر، معلناً تقدم أصحاب الأرض.

وبدأ منتخب نيجيريا بتشكيل مكون من، ستانلي نوابيلي وأولا أينا ووليام تروست إيكونج وسيمي أجاي وكالفن باسي وزيدو سانوسي وأليكس أيوبي وفرانك أونيكا وتشوكويزى وأديمولا لوكمان وفيكتور أوسيمين.

بينما بدأ منتخب كوت ديفوار بتشكيل مكون من، يحيى فوفانا وسيرج أوربيه وأوديلون كوسونو وإيفان نديكا وجيسلان كونان وجان سيري وفرانك كيسيه وسيكو فوفانا وسيباستيان هالر وماكس جراديل وسيمون أدينجرا.

وأسندت لجنة الحكام بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم، إدارة المباراة إلى طاقم تحكيم مكون من الحكم الدولي الموريتاني دحان بيدا، ويعاونه كل من جيرسون وديانا مساعداً أول، وديانا شيكوتيشا من زامبيا مساعد ثان، والمغربية بشرى كربوبي حكماً رابعاً.

فيما منحت إدارة غرفة الـ VAR، إلى الحكم الدولي المصري محمود عاشور، ويعاونه ريفيرت ماريا.

وحضر المباراة النهائية كوكبة من نجوم القارة السمراء السابقين، على رأسهم المدير الفني للمنتخب الوطني المصري حسام حسن.

ويضيف منتخب كوت ديفوار اللقب الثالثة، إلى خزائنه، في بطولة كأس الأمم الإفريقية، بعد لقبي 1992، 2015.

الجديد بالذكر أن، آخر بطولة توج به البلد المضيف، كانت في عام 2006، عندما تمكن منتخب مصر بالظفر باللقب على أرضه ووسط جماهيره

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى