الرئيسيةطب

البكتريا تحارب مع اهل غزة اصابات كبيرة داخل صقوف جيش الاحتلال بالاسهال والحمي

بكتيريا خطيرة تضرب جنود الاحتلال في قطاع غزة ما أدي لإصابتهم بأمراض معوية وتسمم غذائي، وتم نقل عدد كبير منهم إلى المستشفيات الكيان الصهيوني في تل ابيب

وارجع الأطباء في الكيان الصهيوني، سبب انتشار بكتيريا “الشيغيلا” إلى غياب النظافة والاعتماد المتزايد على “التبرعات الغذائية” القادمة من مدن مختلفة الذي يتناولها الجنود دون إجراء الفحوصات الضرورية للتأكد من سلامة الغذاء بالإضافة إلى ظروف التخزين والشحن، ونظرا لتلك الأسباب أدي إلى تفاقم المشكلات الصحية للجنود أثناء توجههم لتنفيذ العمليات العسكرية في القطاع.

في سياق متصل، زعمت قيادات جيش الاحتلال أنها أرسلت فريقا لتنظيف المنطقة التي كان يقيم فيها الجنود، ومع بدء معالجة الجنود المرضي وإجراء التحقيق في الحادث، أكد الدكتور تال بروش مدير وحدة الأمراض المعدية في مستشفى أسوتا العام في أشدود أن مرض الإسهال تفشت بين الجنود الذين ذهبوا إلى القتال داخل غزة”، وقال إن الكثير منهم أصيبو “ببكتيريا الشيغيلا التي تسبب “الزحار”، وهو مرض خطير يصيب القولون بشكل أساسي نتيجة عدوى بكتيرية أو طفيلية ويسبب الإسهال الدموي”. وأكد أن تفشي هذه البكتيريا له عواقب عملياتية إذا كان هناك 10 جنود في سرية مشاة يعانون حمي تصل إلى 40 درجة ويعانون الإسهال كل 20 دقيقة، فإنهم غير مؤهلين للقتال ويعرضون أنفسهم للخطر”.وقالت هيئة البث الإسرائيلية ان “2000 جندي تلقوا مساعدة الطب النفسي منذ بداية الحرب”.اعراضها حمي حادة، غثيان وتقئ، إسهال مائي ودموي، ألم حاد ومفاجئ في البطن أو تقلصات.يمكن القول إن الآن جنود الاحتلال الصهيوني يحصدون ما زرعوا بأيديهم، ويوضح عدم اهتمام الصهيونيين بجنودهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى