شاشةفنون

أعمال فنية ناقشت القضايا الاجتماعية بمصداقية

تلعب الدراما في بعض الأحيان دورًا مهمًا، إذ أنها تعتبر المؤثر الأول والأخير على المجتمع وقوانينه، خصوصًا في الوقت الذي تعكس فيه قضاياه، وتسلط الضوء على مشاكل إجتماعية مختلفة تحتاج فعلاً إلى حل من خلال الأعمال الفنية المختلفة، وتساهم في لفت الأنظار لها ويُحرك أصحاب السلطة لتغييرها وتعديلها.

وتحتوي الدراما المصرية على عدد كبير من الأعمال الفنية التي نجحت في توصيل قضايا وأخطاء إجتماعية تؤرق بعض الفئات، وكانت سببًا في تعديل قوانين ظُلمت شرائح كبيرة من المجتمع.

 الأعمال التي كان لها فضلًا في تغيير الأحوال للأفضل:

فيلم جعلوني مجرمًا
على الرغم من كون الفيلم قديم نسبيًا، حيث تم إنتاجه في عام 1954، إلا أنه يحتل المركز رقم 26 في قائمة أفضل 100 فيلما في ذاكرة السينما المصرية، حسب استفتاء النقاد المصريين، حيث ناقشت قصته الوصم الذي يتعرض له الأطفال الذين يدخلون «إصلاحية الأحداث» بعد خروجهم منها، وبدلًأ من أن يساعدهم المجتمع على بدء حياة جديدة شريفة، يدفعهم ليسلكوا طرق أكثر التواء بسبب رفضه لهم.

ويعتبر الفيلم مأخوذ عن قصة حقيقة قدمها فريد شوقي عن أحد الأطفال بالإصلاحية، والتي كان شقيقه الضابط أحمد شوقي مأمورًا عليها، ليتغير القانون المصري فور عرض الفيلم، ويَصدر قانون ينص على الإعفاء من السبقة الأولى في الصحيفة الجنائية، مما يُمكن المخطئ من بدء حياة جديدة.

فيلم أريد حلًا
يُمثل فيلم أريد حلًا طوق النجاه لكل امرأة قامت برفع قضية خُلع على زوجها، إذ ناقش الفيلم فكرة تعنت الأزواج ورفضهم لتنفيذ رغبة الزوجة في الطلاق، بل واعتمد الفيلم في أحداثه على ابراز العقبات التي تواجهها المرأة في المحاكم.

واحتل الفيلم المرتبة الـ21 في قائمة أفضل 100 فيلم، وذلك بعدما ساعد في إعادة النظر في قوانين الأحوال الشخصية، والسماح للمرأة المصرية بحق الخلع، والتخلي عن زوجها، بشرط التخلي عن جميع مستحقاتها وحقوقها المادية.

فيلم كلمة شرف


صدر فيلم كلمة شرف في 1972، ليثير الجدل في المجتمع المصري لمناقشته قضية حق المساجين في زيارات استثنائية خارج السجن، في الأعياد والمناسبات، ليتم تعديل قانون زيارات السجون، وسُمح للسجناء بإجراء بعض الزيارات الاستثنائية خارج السجن في الأعياد والمناسبات، تحت إشراف السجن.

مسلسل تحت الوصاية
يعتبر مسلسل تحت الوصاية أحدث الأعمال الفنية التي ناقشت قضية حرجة تمس فئة كبيرة من السيدات، وجاء «تحت الوصاية» بعد عام واحد من مسلسل «أمل فاتن حربي» الذي ناقش قضيًة مهمة هو الآخر، الأمر الذي لفت انتباه الكثيرون حول عودة الفن لتقديم مشاكل المجتمع الحقيقية.

وناقش مسلسل «تحت الوصاية» قانون الوصاية والولاية على الأبناء بعد وفاة الأب، والمجلس الحسبي المسؤول عن أموال الأطفال والذي يسلب الأم هذا الحق، وآثار هذا المسلسل الرأي العام، مما دفع عدد كبير من أعضاء مجلس الشيوخ، والمجلس القومي لحقوق المرأة بالمطالبة بتعديل القانون.

ناقد فني: الدراما تقدم المشاكل الاجتماعية من جميع النواحي

يقول محمد عبدالرحمن، الناقد الفني، إن الدراما المصرية تُمثل حلقة الوصل بين القضايا المجتمعية والمشاكل التي تواجه الناس وهو دورًا مهم بالتأكيد، ولكن حتى يكون هناك نوع من الإنصاف تحتاج الدراما أن تقدم المشكلة من عدة جوانب، حتى لا يحدث حالة من الجدل تؤثر على الرسالة الأصلية للعمل، كما حدث في مسلسل «تحت الوصاية».

ويرى «عبدالرحمن» أن دور الأعمال الفنية لا يتمحور حول تغيير القوانين فقط، بل يحاول أن يلفت انتباه الناس حتى يحلوا هذه المشكلة من أنفسهم، فالتوازن في وجهات النظر هو الذي يسهل على المجتمع رؤية الأمور بشكل أفضل، «يمكن وقتها متحصلش المشكلة، مش لسه هتستنى أن القانون يتغير».

و أكد «عبدالرحمن» على أن الفن له عدد كبير من الأدوار، ولا يقتصر على التسلية وحدها، فلكل من الدراما والمسرح والسينما دوره الخاص، وهو ما بدأ بالظهور بالفعل في الأعمال الفنية الأخيرة، وعلى صناع العمل أن يدرسوا القضية بالفعل حتى تصل للمشاهدين بصدق، حتى لا يصبح العمل المٌقدم بهدف المزايدة وانتقاد شيء معين بدون مبرر أو هدف واضح.

اقرأ أيضاً:-

ترتيب الدوري المصري بعد مباريات يوم الثلاثاء 25-4-2023 والأهلي يتصدر الترتيب

ياسر جلال عن شخصية عمرو: لا أعتقد أن هناك تشابه هو رجل أعمال وأنا فنان ودى تفرق كتير

“حق الملح” عادة جزائرية لتكريم المرأة عن جهدها في المطبخ خلال رمضان

فوائد وسعر جمبري الفراولة بعد ظهوره في مسلسل تحت الوصاية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى