الرئيسيةفنون

حكاية المطرب اليهودي الاصل الذي اعتنق الإسلام ودُفن مع العندليب

 اسمة موريس زكي إبراهيم مراد موردخاى الشهير بـ منير مراد  مولود في القاهرة يوم 13 يناير 1922م  نشأ وتربى في عائلة فنية يهودية، فوالده هو الملحن زكي مراد وشقيقته الفنانة ليلي مراد وزوج شقيقته الفنان أنور وجدي

كان منير مراد صاحب مواهب متعددة، فاطلع على موسيقى الغرب ودرس في مدارس وكليات فرنسية، وسرعان ما شق طريقه بنجاح ليصبح صاحب علامة في تاريخ الموسيقى والفن الاستعراضي، فبرع على الساحة الفنية المصرية كممثل ومغن وملحن لعدد كبير من نجوم الزمن الجميل، وقدم خلال مسيرته الفنية أكثر من 3000 لحن
تزوج منير مراد ثلاث مرات، الأولى من فتاة يهودية إيطالية وأنجب منها ابنه الوحيد “زكي”، ثم تزوج حب حياته الفنانة سهير البابلي واستمرت الزيجة 9 سنوات ولكنها سرعان ما انتهت بالطلاق بسبب غيرة منير عليها وتعدد الخلافات بينهم، إلى أن تزوج للمرة الثالثة من ميرفت شريف الأخت الغير شقيقة للفنان تامر حسني  واستمر ذلك الزواج حتى وفاته في 17 أكتوبر 1981.

كانت بدايته الحقيقيه في عالم التلحين بأغنية (واحد اتنين) للفنانه شاديه وقد لاقت قبولا فأقبل عليه  المطربون ومنتجي الأفلام ليسندوا إليه تلحين العديد من الأغاني
ومن أشهر الألحان التي قدمها : ( دبلة الخطوبه لشاديه  وحاجه غريبه وضحك ولعب وجد وحب  وأول مره تحب لعبد الحليم حافظ وكعب الغزال  لمحمد رشدي وغلاب الهوى لمها صبري وقسمه ونصيب لهاني شاكر  وآه من الصبر لشريفه فاضل )

كان منير مراد رائد من رواد الموسيقى الاستعراضية حيث وضع أشهر موسيقى الرقصات والاستعراضات التي كانت تؤديها تحيه كاريوكا وساميه جمال ونعيمه عاكف

شازك في مجموعه من الأفلام أبرزها :  انا وحبيبي وموعد مع ابليس وبنت الحته ونهارك سعيد

قام الفنان منير مراد بإشهار إسلامه وذلك بعد أن جمعته قصة حب بالفنانه الكبيره سهير البابلي
توفي في ٦ أكتوبر عام ١٩٨١ ولم تكن عائلته أتمت تجهيز المقابر الخاصة بها وهو ماجعله يدفن في مقبرة العندليب عبد الحليم حافظ بجواره

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى