الرئيسيةمقالات

عبدالحي عطوان يكتب: أم الرجال وابنها والداء وغرفة العمليات..( الجزء الثانى )

كتب: عبدالحي عطوان
لم يكن لديها خيار آخر فقد أشقاها الزمن دون غيرها حتى فاض بها الكيل، فدموعها لم تتوقف أبدًا، ودعاؤها أصبح الهممات الدائمة مع نفسها، فقد رحل زوجها منذ زمان بعيد، تاركاً لها طفلين كرست حياتها لهم، حتى صار لقبها الذى تفتخر به “أم الرجال” فقد عشقت خدمتهم، وطلباتهم ،وعاشت أدق تفاصيلهم، ورحلة نموهم ، فقد كانوا لها العوض عن كل دنياها التى ضاعت ،حتى تحولت إلى هيكل عظمى، برغم احتفاظها برونقها، وبريق عينيها، ورباطة جأشها، وعزيمتها، كانت تجمعهم حولها كثيراً، تتحدث إليهم كأنهم أصدقاء العمر، وأشقاء الدهر، تحكى لهم عن رحلتها المريرة، تحلم معهم بمستقبلهم ،وتعطيهم دروساً للحياة ،حتى الحديث كان لا يخلو من النكات الضاحكة أحياناً والأمنيات الكبيرة فقد كانت تردد لهم دائماً أنا الأم والأخت، والصديقة .

وبحسب أوامر الطبيب المعالج ،جاء اليوم الموعود الذى أرقها طيلة السنوات الماضية، فقد عاشت فاطمة بالدقائق والساعات بين المضادات، والعيادات،أنتفضت مع بزوغ الشمس، فجفونها لم ترى النعاس طوال الليل، فقد ظلت تطارد كوابيسها بالصلاة، وترديد الآيات القرآنية، وهى تراقب ملامحه، تأوهاته، العرق المتصبب على جبينه ،توجعه من شدة الآلام ،فكثيراً ما كانت تحتضنه بيديها حتى تستطيع أن تعطيه الدواء فى مواعيده ،مالت عليه بجسدها الواهن حتى تجفف عرقه المتصبب، فأحس بأنفاسها فوجد نفسه يعانقها، يقبل يديها، ينظر إلى عينيها الحانيتان، ابتسم لها ثم أخذ يداعبها بكلماته، قائلاً لا تقلقى يا” أم الرجال” فلتكن إرادة الله، لحظتها أشاحت بوجهها بعيداً لتخفى دموعها المنهمرة على وجنتيها ؛:

اخذتها أقدامها إلى الصالة، نظرت إلى الصور المعلقه على الجدران، فقد دائبت أن توثق خطواتهما ومراحل نموهما وكأنها تكتب قصة حياتها من خلال كل صورة، تحركت للغرفة الداخلية لترتب بعض المتاع الذى ظلت طوال الليل تجهزة، أمسكت أحد أضلفةالدولاب الخشبي القديم ،والذى جاء معها منذ ليلة زفافها ،حتى انطفأت ألوانه ،وتكسرت مقابضه ،فقد باتت تغلقه بخيط قماش طويل، فقد دائبت أن تستف فيها كل الأشياء المتعلقة بهم، أخرجت كيسيًا بلستكيًا من أحد أرففه ،ووضعت فيها الروشتات، والأشعة، والأدوية، ثم أمسكت بشنطة أخرى لتضع بها بعض الملابس الخاصة والفوط، والمناديل الورقيه ،شعرت برعشة تنتاب جسدها، فاتكأت قليلاً على الحائط المجاور للدولاب لتوقف أسارير أسنانها عن الطقطقه، فقد سرى بين خلجانها شعوراً من الخوف والقلق ممتزجا بلفحة البرد، فأطلقت لنفسها العنان حتى دوى صراخها يزلزل، أرجاء المكان، دون أن يسمع أحد صوتها ،

استقلا السيارة وخلال ساعة كانت أقدامها داخل المستشفى، أخذت تنظر إلى عينيه، تهامسه بكلماتها المعتادة، أنت أبنى، وزوجى ،وشقيقي، ورحلة عمرى، تداعبه بأبتسامة قائلةما رأيك بهذه الممرضه اخطبها لك، وما لبثت أن قبضت على يديه، تستحلفه أن يعود إليها من غرفة العمليات سالماً، فهى لا تطيق الحياة بدونه، حاول كل من حولها أن يهدأ من روعها ،حتى لا تصيبه بالخوف وضعف المناعة، نهرها أبنها الأصغر قائلاً ساعات قليلة وسيشفى من آلامه ،فالله قادر على صناعة المعجزات،،

ظلت خارج غرفة العمليات تربت بيديها على الجدران؛ تهمس بالدعاء، تتابع بالثانيه بندول الساعة الخشبية المعلقة على أحد الجدران، وكلما مضى الوقت ولم يخرج أحد من غرفة العمليات، زاد توترها ونحيبها، لحظات تحتضن الإبن الأصغر ،ولحظات تحتضن احدى جيرانهم التى صممت أن تأتى معهم ،والتى لم تفارقها كثيراً منذ وفاة زوجها، ولحظات تركع على الأرض ساجدة ،

وبينما هى تتحرك كالمختلة، تحاول الدخول الى الداخل فيحتضنوها ؛ خرج الطبيب من غرفة العمليات، جرى الجميع تجاهه ،الكل يسأله فى نفس واحد ،ولكنه بادرها بابتسامة عريضة، قائلاً مبروك أحمد يا” أم الرجال “أبداى أبحثى له عن عروسه جميلة؛ الحمد لله الورم حميد، ولم يتممدد ، فهو فى مراحله الأولى، وتم أستئصاله تماماً ، لمعت عينيها بالدموع فرحة ،أنطلقت تجرى بجوار سريرة المتحرك نحو غرفة العناية المركزة، تقبل قدميه ،ثم دوت زوغردة من فمها وكأنها فى ليلة العرس تزفه على عروسته، فقد شعرت بعودة الحياة إليها وأن الخريف تساقطت أوراقه ليبدأ من غداً فصل الربيع.
#مقالات_عبدالحى_عطوان
#أم_الرجال_وأبنها_والداء_وغرفة_العمليات
تابعونا وحكاية أخرى الأسبوع القادم …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى