الرئيسيةمنوعات

باحثون يعلنون العثور على بقايا سفينة نوح.. بالصور

أعلن فريق من الباحثين الجيولوجيين في تركيا، إنهم عثروا على عينات قديمة من الصخور والتربة، يعتقدون أنها جزء من أنقاض “سفينة نوح”.

العثور على بقايا سفينة نوح

وحسب موقع صحيفة نيويورك بوست الأمريكية فإن أعمال التنقيب في هذا الموقع بدأت منذ العام 2021، وشاركت في العمل 3 جامعات تركية وأمريكية.

ويرجح الفريق العلمي أن هذه البقايا تخص سفينة نوح التي تحدثت الكتب السماوية عنها، وقت الطوفان العظيم الذي يرجح حدوثه قبل 5 آلاف عام.

وحسب الرواية التوراتية، فإن فلك نوح استقر على “جبال أرارات” في تركيا، بعد فيضان دام 150 يومًا، وأغرق الأرض وكل كائن حي عليها.

موقع الأثر على بعد أقل من 3 كيلومترات من الحدود الإيرانية التركية، في منطقة دوجوبايازيت في آجري، حيث يقع تكوين دوروبينار، وهو معلم جغرافي يبلغ طوله 164 مترا مصنوعًا من الليمونيت، ويعتقد البعض أنه البقايا المتحجرة لسفينة نوح.

وجمع العلماء ما يقرب من 30 عينة من الصخور والتربة من منطقة التنقيب وحللوا النتائج في جامعة اسطنبول التقنية.

وكشفت دراسة التأريخ أن عمر العينات يتراوح بين 3500 و5000 عام، أو من 3000 قبل الميلاد، وهو أحدث وقت يعتقد أن الفيضان الكارثي قد حدث فيه.

ويتوافق حجم التشكيل وشكله مع أبعاد ما يقال عن الفلك في سفر التكوين “طوله ثلاثمائة ذراع، وعرضه خمسون ذراعا، وارتفاعه ثلاثون ذراعا”.

يقع موقع دوروبينار على بعد 29 كيلومترا جنوب قمة جبل أرارات الكبرى، والتي يذكر كتاب التكوين أنها المكان الذي استقر فيه الفلك في الشهر السابع واليوم السابع عشر.

اكتشف هذا التكوين لأول مرة من قبل مزارع كردي في عام 1948 قبل أن يحدد الكابتن بالجيش التركي إلهان دوروبينار الموقع في عام 1951 عندما كان يحلق فوق المنطقة أثناء قيامه بمهمة رسم خرائط لحلف شمال الأطلسي، وفقًا لمشروع مسح سفينة نوح.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، عُقد مؤتمر في المنطقة بعنوان الندوة الدولية السابعة حول جبل أرارات وسفينة نوح.

وقال رئيس فريق البحث البروفيسور فاروق كايا: “فيما يتعلق بالتأريخ، نعلم أنه كانت هناك حياة في هذه المنطقة، وتم الكشف عن ذلك في النتائج المخبرية، ونحن بحاجة إلى العمل لفترة طويلة للتأكد من هذا الأمر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى