Uncategorized

قصة نتائج مدرسة أجيال المستقبل.

شهدت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الجدل خلال الساعات الماضية بسبب مجاميع طلاب مدرسة أجيال المستقبل في نتيجة الثانوية العامة 2023 مما أدى إلى نشر إدعاءات بوجود حالات غش داخل تلك المدرسة.

 

يذكر أن مدارس أجيال المستقبل الثانوية هى إحدى فروع سلسلة مدارس أجيال المستقبل الخاصة بمركز المنشاة محافظة سوهاج وهى تخدم محافظة سوهاج بالكامل.

 

نتائج مدرسة أجيال المستقبل الخاصة

البداية عندما انتشر صور لنتائج بعض الطلاب في مدرسة أجيال المستقبل حاصلين على درجات عالية في نتيجة الثانوية العامة 2023 بدأت من 92% حتى 97% الأمر الذي أدى إلى شك أولياء الأمور في وجود حالات غش جماعي بين الطلاب الأمر الذي إلى تساوي عدد كبير من الطلاب في نسب النجاح.
وطالب أولياء الأمور الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم بضرورة التحقيق في تلك النتائج  وإعلان كافة التحقيقات للرأي العام بشفافية خاصة لتوضيح الإجابة عن تساؤل هل هؤلاء الطلاب كانوا في المدرسة من البداية أم تم تحويلهم من مدارس آخرى حتى يكونوا في لجان بعينها؟.

 

وتزايدت تعليقات رواد السوشيال ميديا عن الواقعة خلال الساعات الماضية، ولكن من أطرف تلك التعليقات: ” ننصح طلاب ٣ثانوي عام  يحولوا جميعًا إلى مدرسة أجيال المستقبل الخاصة في سوهاج هتضمن فوق الـ ٩٠.. دا الساقط فيهم بيدخل طب”.

 

تعليق التعليم على نتائج مدرسة أجيال المستقبل الخاصة

وحول هذا الأمر، نفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني صحة المنشورات التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول حصول بعض الطلاب من عائلات محددة على نسب مئوية مرتفعة في امتحانات الثانوية العامة.

وصرح شادي زلطة المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بأن كافة اسماء الطلاب المتداولة ليس لها وجود في قائمة اسماء الطلاب الذين أدوا امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي ٢٠٢٢ / ٢٠٢٣.

وأوضح أن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وجه مع بداية العام الدراسي بعدم أجراء أي تحويلات لطلاب مرحلة الثانوية العامة سواء من إدارة تعليمية إلى أخرى أو من مديرية تعليمية إلى أخرى إلا من خلال لجنة في الوزارة.

وحذر المتحدث الرسمي من تداول هذه المنشورات التي تستهدف اثارة البلبلة وتضليل الرأي العام والتشكيك في كافة الجهود التي بذلت لضمان خروج منظومة الامتحانات بما يحقق مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى