Uncategorized

لا يزال مثالا مهما على الهندسة المعمارية المنتجة فى مصر.

ولدت الاميرة نعمة الله توفيق عام 1881م وهى ابنة الخديوى توفيق بن اسماعيل بن إبرهيم بن محمد على باشا وشقيقة الخديوى عباس حلمى وتوفيت عــــام 1966م ودفنت فى جنوب فرنسا.
يقع القصر بالقرب من ميدان التحرير بوسط القاهرة أمام جامعة الدول العربية حيث يمثل قلب القاهرة الخديوية ومدخلها الرئيسي حيث يعتبر قصر التحرير ثاني مقر شاهداً على دور الدبلوماسية المصرية.
قام بتصميمه لاشاك حيث مزج بين الجمال والدقة والعناية بالتفاصيل فى جميع أجزائه واهتم بتوزيع الظل والنور وكان قد تم تشييد القصر في الأساس لإقامة الأميرة نعمة الله توفيق التي عاشت حياة زهد وتقشف أثناء إقامتها بالقصر، ذلك إلى اهتماماتها الصوفية وحياة التأمل والزهد وفى سبتمبر 1934م اشترته الحكومة من الأميرة نعمة الله ليكون مقراً لوزارة الخارجية.
بلغت مساحة القصر حوالي (2485 متر مربع) وهو مكون من ثلاثة أدوار وبدروم.
ورغم بناء برج جديد لوزارة الخارجية على كورنيش النيل 1995م فإن هذا المبنى لا يزال تابعا لوزارة الخارجية وقد شهد القصر العديد من الأحداث التاريخية مثل (معاهدة 1936م ومفاوضات الجلاء عن مصر 1954م وحرب السويس 1956م وغيرها من الأحداث خلال القرن العشرين) ورغم أنه لم يسكن من النبلاء، فإن القصر لا يزال مثالا مهما على الهندسة المعمارية المنتجة فى مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى