Uncategorizedفنون

لحن لها سيد مكاوي من هية هند علام

هند علام.. لا احد يعلم ان هناك شقيقة ثالثة للفنان محمد فوزي وهدي سلطان كانت ايضا تتمتع بصوت مميز واداء تمثيلي جميل ولكنها للاسف تركت الفن مبكرا ولم تنال الشهرة التي تمتعوا بها حتي اصبحت في طي النسيان، فرغم اختلاف أسماء الشهرة فيما بينهم إلا أن الحقيقة هي أنهم إخوة ولدوا ونشأوا في بيت واحد.

فهي مطربة تعاملت مع عدد من الملحنين مثل محمود الشريف، وفريد غصن، وأخيها محمد فوزي، وعبد العظيم عبد الحق، وسيد مكاوي، وأحمد صدقي، كما ظهرت في أكثر من عمل فني.

فللوهلة الأولى إذا رأيتها تميل وترقص على صوت محمد الموجي في “أنا وقلبي”، وهي تردد جملة “مش عجباك” بدلال ودلع ستعتقد أنها هدى سلطان، لكن ما أن تقترب منها الكاميرا ستتأكد انها الفنانة هند علام، ولذلك في السطور القادمة “زمان بوست”ستعرفك اكثر عن اهم وابرز المحطات الفنية في حياتها ومسيرتها.

نشأتها وبداياتها الفنية
الفنانة هند علام هي الشقيقة الكبري للفنانة هدي سلطان والفنان محمد فوزي من مواليد الثالث والعشرين من شهر سبتمبر لعام 1916 واسمها الحقيقي زوزو عبد السلام عبد العال وذلك بإحدى القرى المصرية تدعى كفر أبو جندي التابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية.

وقد ولدت لعائلة اقطاعية محافظة وتزوج والدها 3 مرات وأنجب من زيجاته الثلاث 25 طفلا، وكان الثلاثة الاشقاء أبناء الزوجة الثالثة للأب الذي يرجع تعدد زيجاته إلى ما كان يتمتع به من ثراء، حيث كان يمتلك عزبة تقدر بـ 160 فدانا، وقيل إنه ينحدر من جذور تركية.

وعن عائلتها قالت: “كان الأب فلاحا والأم ست بيت بسيطة للغاية، وأذكر أن محمد كان دائما خارج البيت يمارس هوايته في الغناء بعيدا عن عيون الأسرة، فهو يعلم أننا بيت محافظ جدا، وكان والدنا بطبعه شديدا معنا، ولم يكن يسمح لأحد منا أبدا بالاتجاه للفن، أو حتى ممارسته على سبيل الهواية، وكان الوالد حريصا على أن يكون تعليمنا جميعا تعليما دينيا فحفظنا القرأن في صغرنا”.

وقد دخلت الفنانة هند علام الفن، بعد نجاح أشقائها حيث بدأت طريقها إلى الغناء مصادفة خلال حفل زفاف دعيت إليه في طنطا، واستمعت هناك لفرقة موسيقية كانت تؤدي أغنية لشقيقتها هدى، فلم يعجبها الأداء وقامت هي بالغناء وحظيت بإعجاب الجميع، ثم جاءت إلى القاهرة وعملت مع فتحية محمود في مسرح «نيو أريزونا»

لتقدم بعد ذلك الكثير من الأغاني ولحن لها كبار الملحنين حتى شبهها الكثير بـ”هدى” من حيث الدلال والقوام والصوت، ووقفت أمام ميكروفون الإذاعة لأول مرة عام 1952.

من أبرز محطاتها الغنائية أغنيات “ساعة الحظ ما تتعوضشي”، و”تعجبني يا واد تعجبني”، و”بلاش عتاب”، و”كل ما أنوي على القساوة”، و”ظالماني ليه”، و”شوف الجنة”، و”الدنيا بخيلة”.

اقرا ايضا..تخرج من “الحقوق” وعمل بالاخراج 8 سنوات ولم يكن يفكر في التمثيل لرغبته في البعد عن صراعات الممثلين، ما لا تعرفه عن بطل برنامج “اديني عقلك” الفنان منير مكرم

اعمال سينمائية
فضّلت الفنانة هند علام الزواج والاستقرار على الغناء، ولكنها عادت بعد سنوات حينما انفصلت عن زوجها، وأسمعت صوتها لبعض الملحنين، فشجعها الملحن أحمد صدقي وتوقع لها مستقبلاً باهرًا إن تخلت عن خوفها.

بعدما عادت تعرف عليها عدد من المخرجين الذين أعجبوا بطلتها وجمالها، فضلًا عن موهبتها الفنية وبدأت انطلاقتها في السينما التي زادت من شهرتها، ولكنها لم تجعلها فنانة صف أول.

ففي عام 1952 شاركت في أول عمل سينمائي لها وهو فيلم “إديني عقلك” مع الفنان إسماعيل ياسين، وفي عام 1955 شاركت في فيلم “ليالي الحب” مع الفنان عبد الحليم حافظ، وآمال فريد، وعبد السلام النابلسي.

ثم في عام 1957 شاركت في فيلم “أنا وقلبي” مع مريم فخر الدين، وعماد حمدي، ومحمود المليجي، ويوسف فخر الدين، واخر افلامها كان عام 1967 وهو “إضراب الشحاتين” مع لبنى عبد العزيز، وكرم مطاوع، وتحية كاريوكا، وقد أدت في الفيلم شخصية منيرة المهدية لتبتعد من حينها عن الفن نهائيا.

وفاتها
رحلت الفنانة هند علام عن عالمنا في الحادي والعشرين من شهر ابريل لعام 1997 عن عمر يناهز الثمانين عاما ووفقًا لمقال المؤرخ الفني وجيه ندى، فقد كانت تُعاني من السمنة طيلة حياتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى